كاريكاتير

"الماء بحوزتنا لا يكفي للوضوء".. رسالة لمقاتلي "داعش" تكشف معيشتهم بمدينة الرقة

قسم :عربية نشر بتاريخ : 8/10/2017 - 22:17

"الماء بحوزتنا لا يكفي للوضوء".. رسالة لمقاتلي "داعش" تكشف معيشتهم بمدينة الرقة

 

الحرة حدث 

كشفت رسالة اصطادها مقاتل كردي شاب، لأحد مقاتلي تنظيم "داعش" الشرسين في مدينة الرقة، المأزق الذي يعيشه عشرات المقاتلين من التنظيم في عدد من الأحياء المدمرة في "دولة الخلافة".

 

فعبر جهاز راديو محمول، استمع المقاتل لـ"أبي عواد"، الذي بدا مضطرباً بشدة، إذ بدأت الإمدادات تنفذ من رجاله المهزومين المختبئين داخل ركام المنازل المتهدمة بفعل القصف، وبدأ صبرهم يتآكل، ومعه انضباطهم، وفقاً لما نقلته صحيفة The Guardian البريطانية.

 

وقال أبو عواد، متحدثاً على موجة راديو، كان من يطاردونه يراقبونها على بعد شارعين، من الجانب الآخر من جبهة القتال على مدينة الرقة: "أبا أسامة، الماء بحوزتنا لا يكفي للوضوء، والدواء لا يكفي لنعالج جرحانا".

 

وردَّ عليه رجلٌ بصوتٍ متعب: "تيمموا بالتراب، وسأبعث إليكم ببعض الإمدادات في الصباح".

 

وكان مقاتلٌ كردي شاب يستمع إلى المحادثة على جهاز راديو محمول، وتعرَّف على الصوت. وقال الكردي لباقي أفراد وحدته الرابضين في ساحة منزلٍ سيطروا عليه: "إنَّه سوري. هذا زعيمهم، أبو أسامة. ذات مرة، قال لنا داعش على التردد نفسه: سنحرقكم، ثم ندفنكم. ولم يكن للرد معنىً أو فائدة".

 

وتعتقد الصحيفة البريطاينة أنَّ 300 مقاتل فقط هم كل مَن تبقّى من تنظيم داعش في المدينة، مستمسكين برُكنٍ من عاصمة خلافتهم المزعومة، التي تقلَّصت بعد 5 أشهر من المعارك الدامية إلى 3 أحياء مُدمَّرة فقط.

 

وكان المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"، بريت ماكغورك، قدَّر في شهر آب 2017، أعداد المقاتلين المتبقّين للتنظيم بمدينة الرقة شمال شرق سوريا بألفي مقاتل.

 

وليس للمقاتلين الباقين داخل الرقة مكان يذهبون إليه، وهُم على وشك ملاقاة حتفهم في أطلال المدينة التي بدأت فيها قصة داعش في سوريا قبل ما يزيد عن 4 أعوام.