كاريكاتير

تركيا برا وروسيا جوا.. تفاصيل الهجوم على أدلب

قسم :عربية نشر بتاريخ : 8/10/2017 - 20:58

تركيا برا وروسيا جوا.. تفاصيل الهجوم على أدلب

 

الحرة حدث 

هل بدأ الحسم في ادلب؟ بعد ان بدأت تركيا مع جماعات من المعارضة السورية المسلحة عملية عسكرية بغطاء جوي روسي، بعد ان حاولت «النصرة» عرقلة فرض هدنة مع الدولة السورية.

 

وإدلب والمناطق المحيطة في شمال غرب سوريا من بين أكبر معاقل جماعات المعارضة السورية التي تقاتل الجيش العربي السوري ولكنها بدأت تسقط بشكل متزايد في أيدي فصائل المتشددين.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن العملية، وهي جزء من اتفاق خفض التصعيد الذي اتفقت عليه تركيا وإيران وروسيا، تتضمن عبور جماعات المعارضة السورية إلى إدلب بدعم من جنود أتراك من داخل الحدود التركية.

 

وقال إردوغان في كلمة لحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه «هناك عملية كبيرة في إدلب السورية اليوم وستستمر لأننا يجب أن نمد يد العون لأشقائنا في إدلب ولأشقائنا الذين وصلوا إلى إدلب».

 

وتابع «الآن اتُخذت هذه الخطوة وهي جارية» مضيفا أن القوات التركية لم تدخل إدلب بعد وإنها عملية للجيش السوري الحر حتى الآن.

 

ونقلت عنه قناة «إن.تي.في» الإخبارية التلفزيونية قوله للصحفيين إن روسيا، وهي حليف للأسد، تدعم العملية من الجو.

 

ويسيطر تحالف هيئة تحرير الشام على معظم إدلب. وتقود التحالف جبهة فتح الشام التي قطعت علاقاتها بتنظيم القاعدة العام الماضي وغيرت اسمها الذي كان جبهة النصرة.

 

وقال إردوغان «لن نسمح قط بممر إرهابي على طول حدودنا مع سوريا. سنستمر في اتخاذ مبادرات أخرى بعد عملية إدلب».

 

ولفتت هيئة تحرير الشام في بيان الى انه في تطور خطير حيال احدى هذه النوازل، انتشرت على وسائل الاعلام تصريحات متضاربة حول مساندة الاحتلال الروسي لفصائل المعارضة من اجل قتال المجاهدين الذين يقاتلون النظام (...) في اكثر من جبهة، وواكب ذلك تحركات ما يسمى بفصائل درع الفرات والتي بات الشمال السوري يئن تحت وطأة جرائمهم وفسادهم ليكونوا اداة لتنفيذ مخرجات مؤتمر الاستانة، ويصبح الاحتلال الروسي هو الضامن وصاحب الدعم الجوي، وفصائل (...) هي اداته على الارض لاثبات مخطط التقسيم وبيع الثورة في اروقة مؤتمرات (...)، مضيفة الى ان ادلب ليست نزهة وسنكون بالمرصاد ولتعلم فصائل الخيانة هذا الامر جيداً التي تغطي جرائم الطيران الروسي على سائر الجبهات.