كاريكاتير

الملك سلمان وبوتين يناقشان مستقبل حزب الله

قسم :عربية نشر بتاريخ : 5/10/2017 - 20:54

الملك سلمان وبوتين يناقشان مستقبل حزب الله

 

الحرة حدث 

  

تحت عنوان "زيارة الملك السعودي إلى روسيا تمهّد لتحوّل في بنى القوى العالمية"، نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالاً لمحرر الشؤون الديبلوماسية باتريك وينتور تناول فيه زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا للمرة الأولى حيث سيتلقي رئيسها فلاديمير بوتين، مشيراً إلى أنّ الأخير يأمل في إبرام تحالف قوي جديد يتمحور حول النفط والنزاعات الإقليمية.

 

 

وأوضح وينتور أنّ هذا التحالف سيؤكد أنّ موسكو قوة مستقلة كبرى في الشرق الأوسط قادرة على تحديد أسعار النفط العالمية ونتائج النزاعات الإقليمية مثل تلك المندلعة في سوريا وليبيا.

 

ولفت وينتور إلى أنّ فكرة زيارة الملك سلمان إلى السعودية كانت لتبدو بعيدة الاحتمال قبل سنتين، متحدّثاً عن الاختلافات التي قامت بينهما لعشرات السنوات على مستوى النزاعات الكبرى، من أفغانستان حتى دور "الإخوان المسلمين".

 

وتابع وينتور انّ السعودية وروسيا اتفقتا على إنهاء خلافاتهما، مؤكداً أنّهما ستوقعان على عقود تجارية وستنسقان أسعار النفط وستناقشان تسوية محتملة للسلام في سوريا ستشمل مستقبل إيران بعدما بدا واضحاً أنّه لن تتم الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

 

في هذا الإطار، قال وينتور إنّ السعوديين بدأوا خلال السنوات القليلة الماضية تنويع تحالفاتهم الديبلوماسية، بعدما كانوا شديدي الاعتماد على حسن النية الأميركي واستهلاك النفط، مذكّراً باستضافة الرياض زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، وبموافقتها على إعادة فتح معبر عرعر مع العراق بعد مرور 27 عاماً على إغلاقه.

 

وأعاد وينتور هذه الفعالية السعودية إلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (32 عاماً)، "العصري والطموح" ومهندس سياسة السعودية الخارجية عالية المخاطر بالأمر الواقع.

 

ورأى وينتور أنّ السعوديين اضطروا- بصورة جزئية- على إحداث هذه التغييرات نظراً إلى التقدّم الذي أحرزه الأسد في سوريا بعد التدخل الروسي وإلى الخسائر العسكرية التي لحقت بالمعارضة التي تدعمها، معتبراً أنّ الرياض وجدت نفسها مضطرة- لأسباب براغماتية- إلى دعم الاتفاق الروسي-التركي-الإيراني القاضي بإنشاء 4 مناطق لخفض التوتر في سوريا.

 

وقال وينتور إنّ الرياض ستطرح مع موسكو مسألة قلقها من أن تضمن هذه المناطق وجوداً طويل الأمد للقوات الإيرانية وعناصر "حزب الله" في الداخل السوري، موضحاً أنّ السعودية تتخوّف من قدرة إيران على شق ممر يمتد من العراق وسوريا ويصل إلى الحدود الجنوبية اللبنانية حيث يسيطر "حزب الله".

 

اقتصادياً، كشف وينتور أنّ 100 رجل أعمال سعودي رافق الملك سلمان إلى موسكو حيث سيتم الاتفاق على إنشاء صندوق استثمار نفطي مشترك بقيمة مليار دولار، مؤكداً أنّ روسيا تأمل في توطيد أصر التعاون مع السعودية وبالتالي التوصل إلى اتفاق بعيد المدى سقف الإنتاج والحؤول دون مواصلة أسعار النفط انخفاضها.