كاريكاتير

هيئة الوقف السني في كركوك تنفي انتماء خطباء لها لتنظيم داعش

قسم :عربية نشر بتاريخ : 10/08/2017 - 01:55

 

 

هيئة الوقف السني في كركوك تنفي انتماء خطباء لها لتنظيم داعش

 

 

الحرة حدث..

 

نفت هيئة الوقف السني في كركوك، الاربعاء، الانباء التي تم تداولها مؤخراً عن انتماء خمسة من خطبائها لتنظيم داعش، وانهم لازالوا لدى القوات الامنية، مؤكدةً ان الخطباء طلقاء الان والامر لم يتعدى كونه اشتباه.

وقال مدير هيئة الوقف السني في كركوك، احمد المدرس، خلال مؤتمر صحفي، عُقد بمبنى الهيئة ، ان "قوات الاسايش اخلت سبيل اربعة من الخطباء الذين تم اعتقالهم مؤخرا بتهمة انتمائهم لتنظيم داعش"، مضيفا، "تم اطلاق سراحهم بعد التحقيق معهم وهم اليوم يزاولون عملهم بشكل رسمي، اما الخطيب الخامس فهو في عداد المخطوفين، وليس المعتقلين ولا يعلم من هي الجهة التي خطفته وما هو مصيره".

واضاف قائلا، ان "هيئة الوقف السني في كركوك وبايعاز من رئاسة ديوان الوقف، اتخذت جملة من التدابير لتقي منابرها من الخطب الدينية المتطرفة والبعيدة عن الوسطية، اهمها تشكيل (مركز وعي) من قبل اللجنة المركزية لهيئة الوقف السني لاختبار الكوادر الدينية من الامة والخطباء والقُراء والمؤذنين على شكل امتحانات دورية يشرف عليها كبار علماء كركوك".

واوضح، بانه "سيتم استبعاد من تُلاحظ عليه علامات عدم اللاوسطية وعدم اعتدال الخطاب".

وأشار الى ان "الهيئة فرضت على جميع الخطباء تسجيل خطبهم الخاصة بصلاة الجمعة، وارسالها الى الهيئة لمراجعتها والوقوف على اي خلل فيها واشعار الخطيب بتجنبها"، مضيفا ان "الهيئة تعمل بالتنسيق مع رئاسة مجلس كركوك لتحديد المواضيع التي يتم تناولها في هذه الخطب لدعم استقرار المجتمع وبث روح الاخاء بين اطيافه".

واكد قائلا، ان الوقف السني في كركوك لم تسجل حتى الان انتماء اي منتسب لها بدرجة امام او خطيب او امام وخطيب في داعش، وانها غير مسؤولة عن الامة والخطباء الذين اعتلوا المنابر في مناطق سيطرة داعش، اذ تم عزلهم رسميا بقرارٍ من رئاسة ديوان الوقف السني.

وكان تنظيم داعش سيطر على مناطق جنوب غربي كركوك، في الحويجة واطرافها، وقد انضم بعض ائمة وخطباء المساجد في تلك المناطق الى تنظيم داعش.